الدكتور صالح عبدالباقي السيفي اختصاصي أول جراحة عظام وعظام الأطفال وتقويم الأطراف، رئيس قسم العظام في مستشفى الرازي ورئيس مجلس أقسام جراحة العظام كان له باع طويل في علاج كسور وأمراض العظام لدى الأطفال وتقويمها وتعديل تشوهات الأطراف العلوية والسفلية وعمليات تطويل القامة وعلاج خلع الورك الولادي وتشوهات القدم. وكان لنا معه هذا الحوار..

حدثنا دكتور عن العيادات الخارجية لمستشفى الرازي؟
تعمل العيادات الخارجية بصورة متواصلة يوميا من الاحد الى الخميس على فترتين صباحية ومسائية وتكون موزعة على جميع التخصصات.
وفي عام ٢٠١٩ استقبلت العيادات قرابة ١٦٥ ألف مريض تقريبا مقسمة ما بين عيادات صباحية ومسائية ما بين مبنى العيادات الخارجية ومركز شيخان الفارسي مما يعني قرابة ال ٦٥٠ مراجع في اليوم الواحد. بالإضافة الى زوار العيادات في التخصصات المساندة مثل عيادات التخدير والألم والطب الطبيعي والأشعة التداخلية وكذلك عيادة الروماتيزم.
اما في عام ٢٠٢٠ وبالرغم من ظروف الجائحة فقد استقبلت العيادات الخارجية في مستشفى الرازي قرابة ١٢٠ الف مريض.

هل بالإمكان ان تحدثنا دكتور عن العلميات الجراحية في مستشفى الرازي؟
بالنسبة للعمليات الجراحية فقد تم القيام بأكثر من ٨٥٠٠ عملية جراحية كما هو مرصود في إحصائيات سنة ٢٠١٩ من خلال ١٢ غرفة عمليات مجهزة بالكامل وبأحدث التقنيات والمواد والآلات الجراحية وهذا هو المعدل السنوي الذي هو بازدياد مستمر وفقا لتزايد الجراحين ذوي التخصصات الدقيقة حاليا. هذا يعني معدل ثلاثون عملية جراحية يوميا ناهيك عن العمليات الطارئة والتي تستمر في أيام الاجازات وأوقات الخفارة.
هذه العمليات تشمل جميع التخصصات العظمية بمختلف أنواعها مثل جراحة الكسور العامة وكسور الحوض وكسور الأطفال والعمود الفقري، وجراحات مناظير الكتف والركبة والكاحل، وجراحات العمود الفقري للكبار والأطفال بمختلف أنواعها، وكذلك جراحات المفاصل الصناعية للحوض والركب، وأيضا جراحات عظام الاطفال كالخلع الولادي والشلل الدماغي وغيرها، وجراحات تقويم الأطراف كالاستطالة وتعديل الانحرافات، وأيضا جراحات أورام العظام وغيرها من الجراحات الأخرى.

وماذا عن عمليات الجراحات التخصصية؟
تعتبر عمليات المفاصل الصناعية من العمليات الأكثر شيوعا في المستشفى خصوصا بالنسبة لمفاصل الحوض والركبة. وهذه العمليات تعمل بصورة يومية بمعدل عشرة عمليات أسبوعيا تقريبا موزعة ما بين العديد من الاستشاريين في هذا التخصص وبآخر وأحدث التقنيات والمواد الجراحية المتطورة. حيث يكون باستطاعة المريض الوقوف والمشي مباشرة بعد العملية طالما تم التحكم بالألم المصاحب لها والذي هو سهل التعامل من خلال توفير مسكنات الألم قبل واثناء وبعد التدخل الجراحي. هذا ويخضع المريض لجلسات العلاج طبيعي بعد العملية اثناء مدة بقاءه في المستشفى قبل خروجه منها بمعدل خمسة أيام من العملية.
وبالنسبة لعمليات العمود الفقري فيعتبر فريقنا الطبي الأكثر خبرة في الكويت وهو المرجع لجراحات العمود الفقري. اما جراحاته فهي متنوعة ومتعددة كذلك ما بين علاج كسور العمود الفقري وعلاج امراض الديسك وتشوهات العمود الفقري والاورام وذلك من خلال جراحات الميكروسكوب الطبي وغيرها من الطرق الحديثة.
أما بالنسبة لجراحة عظام الأطفال وتقويم الأطراف فتشكل عمليات كسور الأطفال وخلع الورك الولادي الأكثر نسبة ما بين الحالات، حيث قام الفريق الطبي المختص بالقيام بما يعادل ٢٥٠ جراحة خلع ولادي في سنة ٢٠١٩ أي بمعدل خمسة حالات في الأسبوع وهي من أكثر التشخيصات شيوعا لدى الأطفال وغيرها من الجراحات. بالإضافة الى عمليات تشوهات الأطراف من حيث تعديل انحراف وقصر الأطراف. فلقد تم تركيب عشرة مسامير مغناطيسية نخاعية للتطويل بالتقنية الحديثة  في خلال سنة وهذا يعتبر رقم قياسي، بالإضافة الى تركيب أكثر من عشرون من المثبتات الدائرية العظمية الخارجية الكفيلة بتعديل استقامة الأطراف في نفس السنة.
لم يقتصر الامر على ذلك فقط، فقد تميز فريق الطب الرياضي بالقيام بالكثير من عميلات المناظير لإصابات الملاعب للكتف والركبة، وأيضا عمليات تبديل مفاصل الكتف بجميع أنواعها الجراحية وبأحدث المواد والتقنيات الجراحية.
ناهيك عن تميز بقية الفرق الطبية في تخصصاتها مثل جراحة القدم والكاحل وجراحة اليد واورام العظام.


هل يستقطب مستشفى الرازي الأطباء من خارج الكويت؟

لقد ساهم قسم العظام في مستشفى الرازي في السنوات الماضية باتباع آلية تعزيز العلاج بالداخل بدلا من العلاج بالخارج وذلك من خلال استضافة عدد كبير من الأطباء الزوار من مختلف دول العالم مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واسبانيا وبلجيكا وجنوب افريقيا وكندا وغيرها من الدول وذلك وفقا لبرنامج الأطباء الزوار بناء على رغبة الوزارة. فأصبح بإمكان المراجعين العرض على واستشارة الأطباء الزوار من خلال عيادات الرازي عن طريق التنسيق المسبق وكذلك القيام بالعمليات الجراحية اثناء فترة الزيارات. وقد استحسن الكثير من المرضى آلية الزيارات حيث أصبح بالإمكان دعوة الأطباء الى زيارة الرازي بدلا من الذهاب والسفر إليهم وذلك مما فيه تخفيف عناء السفر على المرضى ومرافقيهم وسهولة آلية العلاج.
من خلال ذلك تم استضافة عدد ٤٥ زائر خلا سنة ٢٠١٩ لوحدها بمختلف التخصصات أي ما يعادل طبيب زائر أسبوعيا. ولقد قام هؤلاء الزوار بمعاينة ١٧٠٥ مريض مع القيام بعدد ٢٢٣ عملية جراحية خلال هذه الزيارات وهذا يعتبر عدد متميز جدا بالنسبة لمثل هذه الزيارات.

كيف تعاملتم مع جائحة كرونا؟

لم يتوقف العمل في مستشفى الرازي خلال فترة الجائحة. فمنذ ان أعلنت وزارة الصحة العمل بخطة الطوارئ قمنا في المستشفى بإعادة تنظيم العيادات والعمليات. فتم تقليص عدد العيادات لمعاينة فقط الحالات الحرجة وحالات الكسور وعيادات إعادة صرف الادوية، وتم تعاون جميع الافرقة الطبية وفقا للاشتراطات الصحية والحرص على سياسة منع العدوى. أما بالنسبة للعمليات الغير طارئة فتم ايقافها جميعا في بداية الازمة إلى ان تم إعادة العمل بها تدريجا في منتصف شهر يوليو. فقد تدرج العمل بالعيادات من بداية الازمة من معاينة ما يعادل ٢٠٠ مريض يوميا الى ان عدنا حاليا الى تشغيل العيادات كاملة وبصورة منظمة أكثر من خلال الاستعانة بالنظام الالكتروني الى ان وصل عدد مراجعات المرضى الى ٦٥٠ مريض يوميا بين عيادات صباحية ومسائية.
أما بالنسبة للعمليات الجراحية ففي بداية الازمة كان المعدل الأسبوعي ما بين ٥٠-٧٠ حالة أسبوعيا مقتصرة على الحالات الحرجة والكسور، اما الان فقد عدنا الى طاقة تشغيلية بمعدل ٩٠٪ مما كنا عليه ما قبل الجائحة حيث بدأت العودة الى عمل جميع الحالات الطارئة وغير الطارئة والتي تم التوقف عنها في بداية الجائحه. ومن المتوقع انجاز الكثير من حالات الانتظار في الأسابيع القليلة القادمة. واصبحت حصيلة العمليات الجراحية في سنة ٢٠٢٠ ما يقارب ٥٣٠٠ عملية جراحية متراجعا قليلا عن إحصائية سنة ٢٠١٩ وذلك بسبب تأثر البلاد بجائحة الكورونا.
في خلال الازمة تم تعامل الافرقة الطبية لدينا مع بعض حالات الكسور المصابة بفايروس كوفيد 19، وكان ذلك من خلال اتباع جميع إجراءات السلامة للمرضى والفريق الطبي وتخصيص اجنحة مستقلة وغرف عمليات خاصة بمصابين كوفيد 19.


وفي الختام نشكر الدكتور صالح على هذه المقابلة ونتمنى له التوفيق....